دولي

لأول مرة منذ ١٥ عاماً، زيارة وزير تركي لـ”اسرائيل”

أعلن وزيرا الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، والإسرائيلي يائير لابيد، الأربعاء، اتفاقهما على إعادة إطلاق اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي في المؤتمر الصحفي المشترك بعد لقائهما في مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية بالقدس الغربية: “إسرائيل وتركيا قوتان إقليميتان، وأكثر من ذلك: دولتان لهما تاريخ طويل وقديم ومشترك”.

وأشار لابيد إلى أن العلاقات التركية الإسرائيلية قد شهدت خلال السنوات الماضية “تقلبات”، لكنه أضاف مستدركا: “تعرف الدول ذات التاريخ الطويل دائمًا كيفية إغلاق فصل واحد، وفتح فصل جديد؛ هذا ما نفعله هنا اليوم”.

وأكمل لابيد: “بعد هذه الزيارة، الأولى التي يقوم بها وزير خارجية تركي إلى إسرائيل منذ 15 عامًا، نتوقع أن نرى تقدمًا، ليس فقط في علاقاتنا الدبلوماسية والأمنية، ولكن في علاقاتنا الاقتصادية أيضًا”.

وقال: “في حديثنا اليوم، سيدي الوزير، اتفقنا على إعادة إطلاق لجنتنا الاقتصادية المشتركة، والبدء في العمل على اتفاقية طيران مدني جديدة بين بلدينا”.

وأضاف: “أبعد من الدبلوماسية، سيدي الوزير، الإسرائيليون يحبون تركيا ببساطة؛ كل يوم، تغادر عشرات الرحلات الجوية إسرائيل متوجهة إلى تركيا مع آلاف الإسرائيليين الذين يحبون ثقافتكم وموسيقاكم وشواطئكم الجميلة والبازارات الملونة”.

وتابع لابيد: “أشيد بزيارتك، سيدي الوزير، وعلى المحادثات المثمرة والصادقة والمثمرة التي أجريناها هذا الصباح؛ اليوم، نبدأ إطارًا جديدًا لتحسين علاقاتنا لن نستفيد منه نحن فحسب، بل أطفالنا لسنوات قادمة”.

وكان تشاووش أوغلو، قد زار في وقت سابق الأربعاء، متحف ذكرى المحرقة “ياد فاشيم” في القدس الغربية، ووضع إكليلاً من الزهور في صالة المتحف، حسب مراسل الأناضول.

وأمس الثلاثاء، أجرى تشاووش أوغلو، زيارة إلى أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية، التقى خلالها نظيره رياض المالكي والرئيس محمود عباس، في مدينة رام الله.

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض