الأخبار

مكافأة مالية لمن يُدّخل “قربان الفصح” إلى المسجد الأقصى

مترجم-نشرت جماعات الهيكل المتطرفة على مختلف منصاتها إعلاناً يدعو المتطرفين اليهود إلى المبادرة الفردية لتقديم “قربان الفصح” إلى المسجد الأقصى المبارك مساء يوم الجمعة القادم 14 رمضان (15-4-2022).

ووعدت ضمن الاعلان كل من يتمكن من ذلك بمكافأة مالية مقدارها عشرة آلاف شيكل “حوالي 3,100 دولار”، ومنح من يدخل السخل دون ذبحه بمكافأة تعويضية قدرها 800 شيكل “250 دولار”، ومن يحاول ويفشل مكافأة مقدارها 400 شيكل “125 دولار”، وذيلت إعلانها بالقول بأن تقديم القربان هو الرد الطبيعي على “الإرهاب”.

وكانت جماعات الهيكل المتطرفة قد نفذت اليوم محاكاة لتقديم القربان ملاصقة للسور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، إلا أن معظم حاخاماتها ونشطائها قد باتوا مقتنعين بأن الوقت قد حان لتقديم القربان في الأقصى بعد المسيرة الطويلة من المحاولة عبر المحكمة منذ 2010، والإحياء العملي لطقوس القربان في عدة أماكن حول الأقصى منذ 2014.

وأكدت جماعات الهيكل المتطرفة في تصريحات لقادتها بعد نشر الإعلان بأن “الوقت قد حان لتغيير قواعد اللعب”، مضيفة أنه “لا حـ.ـمـ.!س ولا الأردن يقررون ما يحصل [في الأقصى]، فنحن من سنقرر مصير قربان الفصح”، مؤكدة “إننا في هذا الجمعة القادم، في عشية الفصح، سنأتي إلى جبل الهيكل من كل أنحاء البلاد لنقدم قربان الفصح في موعده، ونجدد العبادة اليهودية [في الأقصى] بعد 2000 عام من اندثارها”.

ونشرت حركة ما تسمى “عائدون إلى جبل الهيكل قولها”: قربان عيد الفصح هذا العام سيكون بمثابة اختبار حقيقي لليهود، سيصادف موعد ذبح القرابين في الأقصى يوم الجمعة القادم، ولا يوجد وقت أفضل أفضل من هذا اليوم الذي يجتمع مئات الآلاف من المسلمين في الأقصى للصلاة فيه لتجّيد احتقار هيكلنا بصلواتهم، هذا هو اختبار لنا، فهل نحن على استعداد حقًا للتضحية من أجل ذبح القرابين؟!”.

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض