الأخبار

الأسرى: “الإضراب لم يعد خيارا وإنما مسارا إجباريا فُرض علينا”

ذكر بيان صادر عن نادي الأسير الفسطيني، بأن الاسرى يستعدون لخوض اضراب عام عن الطعام في سجون الاحتلال، ،والمقرر أن يبدأ في 25 من الشهر الحالي آذار/ مارس.

وأكد النادي، أن “العقوبات الجماعية” التي فرضتها إدارة سجون الاحتلال على الأسرى، ووصلت اليوم إلى حد المساس باحتياجاتهم الأساسية على صعيد أصناف الطعام، ومجموعة كبيرة من الأدوات الأساسية التي يستخدمونها في إعداد الطعام وتناوله، وفرض قيود على أنواع منها؛ جعلت قرار الإضراب أمراً حتمياً.

وأضاف: على مدار عدة شهور خاض الأسرى سلسلة من المعارك حاولوا عبرها صد الهجمة الممنهجة التي يُشارك فيها أعلى هرم لدى حكومة الاحتلال، إلا أنّه وفي كل مرة كانت إدارة السجون وبدلًا من تنفيذ الاتفاقات التي كانت تتم خلال جلسات “الحوار والتفاوض”، تقوم بإعلان  المزيد من “العقوبات”.

وشدد النادي على أن “الأسرى بدأوا فعليًا في إعداد قوائم لأسماء الذين سيشاركون في الإضراب ومن كل الفصائل، تشرف عليها لجنة الطوارئ الوطنية العليا للأسرى، التي شُكلت  في أعقاب سلسلة العقوبات التي واجهوها بعد عملية “نفق الحرّيّة” لإدارة خطواتهم النضالية المستمرة منذ ذلك الوقت”.

ونقل عن الأسرى قولهم إن “سياسات إدارة سجون الاحتلال تعكس مدى الإفلاس والتطرف الذي وصلت له، وأن لا خيار أمامنا إلا المواجهة المفتوحة، فبعد كل الخطوات النضالية بما فيها خطوات العصيان والتّمرد، وما نتج عن كل المرحلة السابقة يؤكد أنّ الإضراب لم يعد خيار وإنما مسار إجباري فرض علينا”. 

ودعا نادي الأسير مجددًا إلى “ضرورة تكثيف الجهود وعلى عدة أصعدة لمساندة أسرانا وبما يليق بتضحياتهم الكبيرة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض