الأخبار

موقف الفلسطينيين من الاعتداء على مفتي القدس

أدانت عائلات وشخصيات مقدسية، الاعتداء الذي تعرض له مفتي القدس الشيخ محمد حسين، ومرافقيه أمس الجمعة، خلال إلقائه خُطبة الجمعة من على منبر صلاح الدين الأيوبي في المسجد الأقصى المبارك.

واستنكرت في بيانٍ لها الاعتداء على مفتي القدس، معتبرين إياه رمزًا دينيًا في فلسطين، وخاصة المسجد الأقصى المبارك.

وأكدّت على موقفها الرافض، بأن يكون المسجد الأقصى مسرحًا للمشادات السياسية، مشيرةً إلى ضرورة توحد الفلسطينيين لحماية الحرم المقدسي الشريف، من الاحتلال الصهيوني، ومن أيّ مظهر قد يمسّ قداسته وحرمته.

انتهاك حرمة المسجد الأقصى

وفي سياق آخر، أدان رئيس الوزراء محمد اشتية محاولة المسّ بمكانة المفتي معتبرًا تلك المحاولة اعتداءً على المقدسات ومسًّا بالمحرمات، وإضعافًا للوحدة الوطنية التي جسدتها التضحيات التي قدمها الشعب في جميع أماكن تواجده.

ودعا رئيس الوزراء إلى  الوحدة الوطنية في مواجهة استمرار الانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، محذرًا من أن يؤدي تكرار مثل تلك الأعمال المدانة إلى استجلاب تدخل إسرائيلي ينتهك حرمة المسجد الأقصى المبارك.

وتعرض المفتي أمس، لاعتداءات من قِبل المصلين في المسجد الأقصى؛ لعدم تمحور حول الأحداث الجارية، والنصر الذي حققته المقاومة.

وقال حسين في تصريح له عبر “تلفزيون فلسطين”، “إن ما جرى يهدف لفرض الفوضى داخل المسجد، في وقت لن تجعلنا مثل هذه التصرفات أن نحيد عن هدفنا الرئيس وهو حماية المسجد الأقصى الذي ما زال يتعرض لانتهاكات واقتحامات من قبل سلطات الاحتلال آخرها اليوم الجمعة”.

وحذّر حسين من أيّ محاولة قد تمس بحرمة المسجد الأقصى المبارك، لافتًا إلى أن ما حصل لن يُضعف عزيمة المرابطين المدافعين عن مقدساتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض