الأخبار

نشطاء يطالبون بالإفراج عن طارق الخضيري

مددت نيابة أريحا اليوم الأحد اعتقال الناشط الشبابي طارق الخضيري لمدة 48 ساعة على ذمة التحقيق بتهمة “إثارة النعرات الطائفية”.

واعتقل الأمن الوقائي في وقت سابق من مساء أمس الخضيري، لالشتباه به بالإساءة للشهيد ياسر عرفات خلال مسيرة “النصر” في رام الله، وهو ما نفته عائلته، مؤكدةً بأن الجهاز أخبرها بأنه بريء من التهمة.

وطالب نشطاء بالإفراج عن طارق، لعلاقاته المتينة مع مختلف الجهات، ولم يُعرف عنه مهاجمة أيّ من الرموز والأحزاب.

وقال والده في حديث مع “شبكة قدس”، إن الوقائي حوّل طارق للتحقيق في سجن أريحا، اليوم الأحد، ومنعه من الزيارة أو توكيل محامٍ للدفاع عنه، رغم المزاعم يوم أمس أن توقيفه جاء “لحمايته”.

وأضاف خضيري: “طارق في وضع صحّي سيء للغاية وبحاجة لمساعدة للجميع للضغط من أجل الإفراج عنه”.

وأشار إلى أن طارق يعاني من مرض السكري ومشاكل عصبية، وأكد أن الاعتقال يشكل خطراً على حياته مطالباً الرئيس والسلطة بالإفراج عنه.

واعتبر أن اعتقال طارق “انتقام” منه لدوره في قيادة مسيرات خرجت دعمًا للمقاومة والوحدة
الوطنية، قائلًا: “طارق معروف على مستوى وطني ودائماً ما يحمل خطاباً وحدوياً وله علاقات قوية مع كل الفصائل”.

وفي وقت لاحق، قدّم نشطاء من حركة فتح اعتذارهم للشاب الخضيري، بعدما تبيّن لهم وفق منشوراتهم على فيسبوك، أنهم أخطأوا بحقّ الخضيري.

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض