الأخبارمحليات

نجل زكريا الزبيدي يوضح ما حدث مع أخيه ليلة أمس

قال عبد الرحمن الزبيدي، نجل الأسير زكريا الزبيدي، إن عناصر في الشرطة، اعتدت بالضرب المبرح، على شقيقه محمد خلال عودته من مدينة جنين.

ونقلت شبكة “علم” عن الزبيدي قوله، إن هذا الاعتداء على شقيقه محمد، لم يكن الأول، وسبق وأن تعرض لاعتداء بالضرب والسحل أكثر من مرة. 

وأوضح أن محمد تعرّض لاعتداء قبل شهرين، بعدما أوقفته دورية للأجهزة الأمنية، خلال عودته إلى المنزل، إلّا أنه لم يجرِ توثيقه بالكاميرات.  

وتابع: “بعد الاعتداء عليه طلبوا حل المشكلة، وزعموا حينها أن ما حصل هو خطأ فردي من الضابط، فقلت لهم: والده في السجن بإمكانكم الطلب منه أن يسامحكم بعد أن تخبروه أنكم ضربتم نجله”.

ورداً على رواية الأجهزة الأمنية أن محمد كان يقود مركبة غير قانونية وحاول دهس عنصرًا من الشرطة، قال الزبيدي: “مركبة الشرطة ضربت سيارته من الخلف بعد مطاردته، وعندما هرب إلى حاجز للأجهزة الأمنية سحبوا عليه السلاح بعد أن توقف لهم”. 

وأضاف: “عندما شاهد أخي سحب السلاح هرب من المكان لمسافة قصيرة، وبعد أن أوقفوه اعتدوا عليه بالطريقة التي وثقتها الكاميرات”.

وذكر الزبيدي أن ما جرى “استهداف شخصي”، يجري بناءً على أسباب لا تعلمها العائلة، قائلًا: “في المرة الماضية عندما اعتدوا عليه، أرادوا حل القضية بفنجان قهوة ولم يحاسبوا أي عنصر أو ضابط من الذين اعتدوا عليه”.

وأضاف الزبيدي: “سياسة ضرب الناس تحدث كل يوم في جنين، تعترض الشرطة مركبة ثم يتفاجئ السائق والمتواجدين فيها بالعناصر، الذين ينهالون عليهم بالضرب”، مؤكدًا أن تطبيق القانون يجب أن يتم دون ضرب أو اعتداء. 

وعلّق الزبيدي على ما حدث في جنين أمس، قائلًا:”لدى الأهالي قناعة أن أبنائهم ربما يتعرضوا لاعتداء مماثل في المرة المقبلة، نحن ضد الاعتداء على أي إنسان، والاعتداء على رجل الأمن خط أحمر، لكن المواطن الفلسطيني 150 مليون خط أحمر”. 

تحرير: هالة حسون

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض