الأخبارمحليات

من أجل صون تنوعها الحيوي.. إقامة حديقة سوسنة نابلس في الباذان

زرع مركز أبحاث التنوع الحيوي والبيئة (بيرك) ممثلا برئيسه الأستاذ عماد صلاحات والتعاون مع مجلس قروي الباذان،ومدرسة الباذان الثانوية المختلطة، اليوم الخميس، حديقة سوسنة نابلس (ملاذ آمن) على مساحة 1000، متر مربع للنبات في حرش الباذان-طلوزة؛ وذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة للغابات والمراعي والحياة البرية ووزارة الزراعة ومديرية زراعة نابلس.
جاء ذلك؛ من أجل الإسهام في صون التنوع الحيوي لسوسنة نابلس وإنقاذ مجتمعاته المعرضة للتدمير في موئله الطبيعي في منطقة الباذان، لا سيما وأنه تبين من خلال دراسة ميدانية لمجتمعات نبات السوسنة في الباذان، لمركز ابحاث التنوع الحيوي والبيئة (بيرك)، بأن بعض هذه المجتمعات تتعرض لتهديد محتم بالتدمير بفعل الزحف العمراني وشق الطرق وغيرها.
ويأمل مجلس قروي الباذان و مركز أبحاث التنوع الحيوي و البيئة أن تسهم “حديقة سوسنة نابلس في الباذان”، في الحفاظ على التنوع الحيوي للنبات، ونشر ثقافة الحفاظ على التنوع الحيوي وبخاصة النباتات المتوطنة والمهددة ومنها، سوسنة نابلس، الأمر الذي يسهم في حفظ التراث وترسيخ الهوية الفلسطينية للسوسنة كأحد الموروثات الثقافية الوطنية.
كما يأمل المجلس أن تسهم الحديقة في تشجيع السياحة الداخلية وقدوم الزائرين إلى البلدة وبخاصة في فترة إزهار النبات في أواخر آذار ونيسان وحتى أيار (موسم الرحلات و التنزه في البلاد) عبر مسار سياحي بيئي يمر في مناطق انتشار النبات، مع العلم بأن في القرية العديد من المعالم السياحية والبيئية التي من المتوقع أن تجذب الاهتمام لزيارتها أيضا.
يذكر أن إقامة حديقة سوسنة نابلس في الباذان تتم في إطار مشروع الحفاظ على الأنواع المهددة بشكل حرج في منطقة نابلس، و الذي ينفذه بيرك بالتعاون مع الإدارة العامة للمصادر الطبيعية في سلطة جودة البيئة، والإدارة العامة للغابات والمراعي والحياة البرية و مؤسسات وأفراد المجتمع المحلي، بتمويل من CEPF بالتعاون مع البيرد لايف.
تجدر الإشارة  أن الباذان يعتبر من المواقع التي ينمو فيها احد انواع السوسن الملكي وهو سوسنة نابلس Iris lortetii var.samariae، وهي نبات متوطن مهدد بالانقراض بشكل حرج في موطنه الوحيد في العالم، وهي منطقة جبال نابلس.
زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض