الأخبار

مطالبة بتحقيق دولي في ظروف استشهاد طبيبين في سجون الاحتلال

طالب مدير عام وزارة الصحة في قطاع غزة منير البرش، اليوم السبت، بضرورة تشكيل “لجنة تحقيق دولية” في ملابسات استشهاد الطبيبين إياد الرنتيسي وعدنان البرش في سجون الاحتلال.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده البرش شمالي قطاع غزة، وقال فيه إننا “نطالب المجتمع الدولي بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ظروف وفاة الطبيبين الرنتيسي والبرش“.

ولفت إلى أن الجيش اعتقل خلال حربه على غزة، التي بدأت في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، نحو 400 من الكوادر الطبية، وقتل أكثر من 500 من تلك الكوادر.

وفي 10 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023، اعتقل جيش الاحتلال الطبيب إياد الرنتيسي من غزة، قبل أن تُعلن صحيفة “هآرتس” في 19 يونيو/ حزيران 2024 استشهاده في مركز تحقيق تابع لـ “الشاباك” بعد أسبوع من اعتقاله.

أما الطبيب عدنان البرش فاعتقله جيش الاحتلال في ديسمبر/ كانون الأول 2023، قبل أن يُعلن استشهاده في 19 إبريل/ نيسان الماضي.

من جانبه، استنكر مدير مستشفى كمال عدوان في شمال القطاع، حسام أبو صفية “تصفية الاحتلال للطبيبين الرنتيسي قسم النساء والتوليد بمستشفى كمال عدوان، والشهيد الطبيب البرش رئيس قسم العظام في مستشفى الشفاء.

وأكد أبو صفية في المؤتمر الصحفي ذاته أن الرنتيسي والبرش، تمت تصيفتهما داخل سجون الاحتلال من دون أي ذنب سوى أنهما يقدمان خدمات إنسانية” لأهالي غزة.

وندد بتعرض الطواقم الطبية في قطاع غزة لـ “الاعتقال والتعذيب والقتل والاستهداف بشكل مباشر” على يد الجيش، قائلًا إن “الاحتلال يتحدى كل القوانين المعمول بها بالعالم، ولا يحسب أي حساب للعالم، ولا لحقوق الأطباء والعاملين بالمنظومة الصحية” في غزة“.

وأضاف: “لا يخفى على أحد أن المنظومة الصحية في غزة أصبحت هدفاً للاحتلال؛ حيث يقوم بهدم مباني المستشفيات ومرافقها وإحراقها، وإخراج المنظومة الصحية في القطاع قسراً عن الخدمة“.

وطالب أبو صفية المجتمع الدولي بـ “تشكيل لجنة تحقيق دولية لمعرفة ملابسات اغتيال هؤلاء الأطباء”، مناشدًا المجتمع الدولي واللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة “الكشف عن مصير باقي أسرى غزة من الكوادر الطبية داخل سجون الاحتلال”.

المصدر: سند

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض