الأخبار

متى ستصرف السلطة رواتب موظفيها؟!

كان يفترض أن تُصرف رواتب الموظفين العموميين في الثالث من الشهر الجاري كما جرت العادة، لكن إعلان السلطة الفلسطينية رفضها استلام أموال المقاصة أدى لعدم صرفها في موعدها، ومن غير الواضح حتّى اللحظة ما إذا كات ستصرف كاملة ومتى سيتم صرفها.

الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم صرّح اليوم لوسائل إعلام أنّ وزير المالية سيخرج مطلع الأسبوع المقبل ليحدد موعد ونسبة صرف الرواتب للموظفين الحكوميين.

جاءت التخوفات من عدم صرف الرواتب في موعدها أو صرفها كاملة بعد تصريح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد، قال فيه إنهمن الممكن أن لا ينتظم صرف الرواتب خلال الفترة المقبلة، ويتكرر ما حصل عندما فازت حركة حماس بالانتخابات“.

بحسب إحصائيات ٢٠١٩ فإن عدد موظفي السلطة الفلسطينية يقارب ١٦٠ ألف موظف، وتبلغ قيمة رواتبهم الشهرية ١٣٠ مليون دولار، فيما تشكّل أموال المقاصة الدخل الأكبر للسلطة، إذ تبلغ شهرياً نحو ٢٠٠ مليون دولار.

هل حدث ولم تستلم السلطة أموال المقاصة سابقا؟

في آذار ٢٠١٩ رفضت السلطة استلام أموال المقاصة من الاحتلال، بسبب اقتطاعه نحو ١٢ مليون دولار، ما يوازي رواتب أسر الأسرى والشهداء والجرحى، أدّى ذلك لأزمة مالية دفعت السلطة لاقتطاع مبالغ من رواتب الموظفين العموميين.

لماذا ترفض السلطة استلام أموال المقاصة هذه المرّة؟

تقول الحكومة إنّ إسرائيل ربطت تسليم أموال المقاصّة بعودة التنسيق الأمني.

والمقاصة هي قرار ناتج عن اتفاقية باريس عام ١٩٩٤ إذ تنص على تحويلإسرائيلمبالغ شهرية للسلطة تعرف بالمقاصة، وهي الضرائب التي تجنيها إسرائيل من التجار الفلسطينيين عند الموانئ والمعابر الحدودية.

تحرير: هالة الخطيب

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض