الأخبارمحليات

ما هي حملة “أسبوع الاقتصاد الوطني”؟

أطلق نشطاء فلسطينيون في الضفة والقدس وغزة والداخل حملة لتعزيز المنتج الوطني، ومقاطعة البضائع الإسرائيلية، تحت شعار “أسبوع الاقتصاد الوطني”.

وقالت منسقة الحملة أمل نزّال في لقاءٍ خاص عبر “تلفزيون المدينة“، إن الحملة انطلقت بمبادرة شعبية، دون أي دعم أو تنسيق مع مؤسسات حكومية أو اقتصادية محددة، مشيرةً إلى أن فعالياتها ستبدأ في التاسع من حزيران الجاري، وتستمر لمدة ثلاثة أيام.

وأكدّت نزال على أن الحملة وحدت الفلسطينيين على هدف مقاطعة البضائع الإسرائيلية، والتعريف بالبضائع الفلسطينية التي تنافس في جودتها عالميًا.

منتجات سامة 

وأضافت نزال أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سجلت لـ”إسرائيل”، أعلى نسب في استخدام أخطر أنواع المبيدات الكيماوية السامة في إنتاجها للمحاصيل الزراعية، كما تدعم منتجات مصانعها بشكل مباشر الخط العسكري، بما تسميه المسؤولية الاجتماعية.

وأوضحت نزال لـ “تلفزيون المدينة” أن المقاطعة يجب أن تأتي من منطلق وطني وصحيّ واعٍ، خاصة وأن حكومة الاحتلال تصدّر المنتجات التي لا تتوافق مع معايير الجودة الإسرائيلية إلى الأسواق الفلسطينية.

وشارك مئات الفلسطينيين في مظاهرات تدعو للمقاطعة، كان آخرها المظاهرة التي تحمل شعار “فلسطين بنحبك.. بدنا نقاطع عدوك”، والتي نظمتها “اللجنة المحلية للمقاطعة”، رفضاً للتعايش مع الاحتلال العنصري ومنتجاته ووفاء لدماء الشهداء في شمال الضفة.

أما في غزة، فقررت وزارة الزراعة الفلسطينية الخميس الماضي، وقف استيراد الفاكهة، رداً على قرار منع تسويق الخضار في الضفة الغربية، أو تصديرها إلى الخارج عبر معبر كرم أبو سالم التجاري.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض