اقتصادالأخبار

مؤشرات الذهب تسجل ارتفاعًا خلال شهر آذار

كشفت وزارة الاقتصاد الوطني أن مديرية المعادن الثمينة دمغت خلال شهر مارس الماضي، 589 كغم ذهب تقريبًا، والتي تحمل الدمغة الفلسطينية “قبة الصخرة”.

وسجل مؤشر دمغ المعادن الثمينة خلال شهر آذار ارتفاعًا بنسبة 57% عن الشهر المناظر له من العام السابق، كما سجلت الإيرادات ارتفاعاً بنسبة 41%.

وأرجعت المديرية الارتفاع إلى انتشار فيروس “كورونا“، وما تبعه من إجراءات وقائية لمنع انتشار الوباء تبعًا لحالة الطوارئ المعلنة آنذاك، الأمر الذي انعكس سلباً على كافة محركات الاقتصاد الوطني وتراجع الكميات الواردة لشهر آذار من العام السابق.

وسجل مؤشر دمغ المعادن الثمينة في الفترة الممتدة من (آذار- تموز) 2020 تراجعًا في كمية دمغ المصوغات الذهبية بنسبة 64%، وفي الإيرادات بنسبة 70%، حيث تم دمغ 1.53 طن من المصوغات الذهبية بقيمة اجمالية بلغت 1.59 مليون شيكل، ومقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2019 دمغ فيها 4.2 أطنان من المصوغات الذهبية بقيمة إجمالية بلغت 5.3 مليون شيكل.

وسجل متوسط سعر اونصة الذهب عن شهر آذار (2021) 1718 دولار، في حين سجل متوسط سعر الأونصة عن الشهر ذاته من العام الماضي مبلغ 1592 دولار، أي بارتفاع بنسبة 8%.

يُشار إلى أن مديرية المعادن الثمينة دمغت خلال العام الماضي نحو 5 أطنان ذهب، في حين بلغت إيراداتها جرّاء عملية الدمغ 5 ملايين شيكل تقريبًا.

ودعت المديرية المواطنين عند شراء الذهب الحصول على فاتورة مفصلة فيها الصنف، والعيار، والوزن، والبيان، وسعر الصنف، والسعر الإجمالي، والعملة، واسم المحل التجاري واضحًا، والتأكد من الدمغة الفلسطينية على المصوغات إضافة إلى نوع صناعة المصوغ (محلي أو أجنبي).

تحرير: هنية خضر

 

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض