اجتماعياتالأخبار

فيلم “صالون هدى” يثير غضب الفلسطينيين وزارة الثقافة تنفي علاقتها به

أثار الفيلم الفلسطيني “صالون هدى”، الذي عرض في مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة للعام الجاري 2022، جدلًا واسعًا بين الفلسطينيين، بسبب احتوائه على مشاهد وصفها البعض بأنها “إباحية”.

وتدور أحداث الفيلم حول سيدة تعمل في صالون تجميل في مدينة بيت لحم، تملكه هدى، التي تقوم بدورها الفنانة منال عوض، التي تعاني من أزمات شخصية ترتبط بظروف عائلية بعد أن هجرها زوجها وأولادها، وما نجم عن ذلك من انغماسها في وحل العمالة لإسرائيل.

وبحسب ما هو متداول، فإن تورط السيدة مع الاحتلال دفعها لاستغلال محلها والبدء بتصوير النساء اللاتي يترددن عليه في أوضاع مخلة بالآداب بعد تخديرهن، ومن ثم ابتزازهن للقيام بالعمل لمصلحة المخابرات الإسرائيلية.

بدورها، نفت وزارة الثقافة أي صلّة لها بإخراج الفيلم، مؤكدةً على رؤيتها بوجوب وجود سينما وطنية شاملة ملتزمة بقضايا تهمّ الشعب الفلسطيني.

وتصدّر اسم الفيلم الذي أخرجه الفلسطيني هاني أبو أسعد، وقامت بدور البطولة فيه منال عوض وميساء عبد الهادي، مواقع التواصل، الأربعاء، إذ اختلف المغردون بشأنه بين مؤيد ومعارض.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض