الأخبارمحليات

نقابة الأطباء: الحكومة تفرض ضريبة على المرضى

اعتبر عضو مجلس نقابة الأطباء وائل أبو سنينة، قرار الحكومة بفرض قيمة الضريبة المضافة على الأطباء، والتي سيتم تحصيلها من المرضى، لسدّ العجز المالي التي تعاني منه خزينة الدولة، “غير مدروس”.  

وأفاد عضو مجلس نقابة الأطباء، أن النقابة اعتبرت أن هذا القرار “غير مقبول” منطقيًا وإنسانيًا، ويشكل عبئًا ماديًا إضافيًا على المواطن. 

وأضاف أبو سنينة أنه جرت تفاهمات سابقة مع وزارة المالية، تفيد برفض النقابة القاطع لقرار الحكومة برفع القيمة المضافة.

وأشار إلى أن التفاهمات حينها انتهت بعدم مطالبة الأطباء بدفع ضريبة القيمة المضافة، وبالتالي لا يحق للأطباء مطالبة المرضى بدفعها، سواء عن الكشفية، أو عن الخدمات الطبية التي سيحصل عليها.

وقال ابو اسنينة: “تفاجأنا إن الإدارة العام لضريبة الدخل بدأت قبل نحو شهرين، بمطالبتنا بدفع ضريبة القيمة المضافة، وبأثر رجعي، بالرغم من الاتفاقات السابقة مع الحكومة بعدم تحصيلها”. 

وأضاف: “يبدو أن الحكومة اعتبرت أن الخدمات الطبية، هي خدمات رفاهية للمريض، إذ لا يمكن لأي مريض أن يدفع ضريبة القيمة المضافة على مرضه، أو على الخدمات الطبية المقدمّة إليه”. 

وأكدّ أبو اسنينة أنه جرى تحويل بعض الأطباء للمحاكمة، بتهمة تهربهم من دفع الضريبة، متسائلًا: “كيف ندفع للحكومة ونحن لم نحصلّها من المرضى؟”.     

يُذكر أن كل طبيب يُلزم بدفع ضريبة القيمة المضافة، حسب قيمة الدخل، سواء كان يعمل في مستشفى، أو عيادات خاصة. 

عبء إضافي على المرضى 

وكانت نقابة الأطباء الفلسطينيين، أصدرت بيانًا مساء أمس الجمعة، أكدت فيه على رفضها دفع ضرائب على الخدمات التي تقدمها للمرضى. 

ورأت النقابة في بيان، وصل لـ “تلفزيون المدينة” نسخة منه، أن الحكومة تتجه إلى فرض ضريبة على المرضى، مما سيشكّل عبئًا إضافيًا على المريض فوق مرضه.

وأضافت أن النقابة رفضت ولا تزال ترفض أي ضرائب على المرضى نتيجة مرضهم في ما يسمى ضريبة القيمة المضافة، والتي سيتحمّل أعبائها في النهاية المريض. 

وتابعت النقابة: “دائرة الضريبة تريد أن تتعامل مع المرض كسلعة توجّب على المريض دفع ضريبة عليه، وهذا مرفوض جملة وتفصيلًا من قبل النقابة”.

وأردفت: “إن ما قامت به الضريبة المضافة من محاولة لإجبار الأطباء على اقتطاع ضرائب من المرضى على مرضهم سواء على الكشفيات، أو الإجراءات الطبية، وتحصيلها لصالح ضريبة القيمة المضافة مرفوض جملة وتفصيلًا”. 

كتبت: هالة حسون

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض