الأخبار

الاحتلال يمدد اعتقال أطفال من الخليل ويعتقل آخرين

قال نادي الأسير إنّ سلطات الاحتلال تواصل التّصعيد من عمليات اعتقال الأطفال، وذلك في إطار حملات الاعتقال المتصاعدة منذ بدء حرب الإبادة، ومنذ يوم أمس اعتقل الاحتلال سبعة أطفال على الأقل من الضّفة من بينهم شقيقان.

وأوضح نادي الأسير أن المحكمة العسكرية للاحتلال مددت اعتقال ثلاثة أطفال من بلدة بيت أمر/ الخليل وهم: وديع سامي عوض (14 عاماً)، ورضا سامي عوض (13 عاماً)، وهما شقيقان، وعدي رائد عوض (14 عاماً) وذلك حتّى يوم غد الثلاثاء لاستكمال التحقيق، مضيفا أنّ قوات الاحتلال اعتقلتهم فجر أمس بعد اقتحام منازلهم، وتنفيذ عمليات تخريب وتدمير واسعة داخل المنازل.

وبين نادي الأسير أنّ الطفل عدي يعاني من الربو، ومشاكل في الغدة، علماً أنّ قوات الاحتلال اعتدت عليه بالضرب المبرح أثناء عملية اعتقاله.

فيما اعتقلت قوات الاحتلال الطفل الجريح محمد منذر الزعاقيق (12 عاماً) فجر اليوم من بلدة بيت أمر، والتي تشهد مؤخراً عمليات اعتقال مكثفة تستهدف الأطفال، علماً أن الطفل الزعاقيق أصيب الأسبوع الماضي في الفخذ ولا يقدر على المشي، وهو بحاجة لمتابعة صحية حثيثة.

وذكر نادي الأسير أن الاحتلال يعتقل في سجونه نحو (250) طفلا- بينهم أطفال مرضى وجرحى، ويتعرضون لظروف اعتقالية بالغة الخطورة، ومأساوية، وتشكل جريمة بحقهم، خاصة في كل الإجراءات الانتقامية التي فرضت على الأسرى منذ بدء حرب الإبادة.

يشار إلى أنّ كافة الإجراءات التّنكيلية والانتقامية ومنها عمليات التّعذيب والضرب التي صعّدت منها إدارة سجون الاحتلال وقواتها القمعية بحقّ الأسرى منذ بدء حرب الإبادة، طالت كذلك الأطفال الأسرى، هذا عدا عن جملة الانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها خلال عملية اعتقالهم، والتحقيق معهم.

علماً أنّه ومنذ بدء حرب الإبادة سُجلت ما لا يقل عن (650) حالة اعتقال بين صفوف الأطفال.

المصدر: أجيال

زر الذهاب إلى الأعلى
تلفزيون المدينة

مجانى
عرض